منتديات عطا درغام - جديدة المنزلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

سلوك الطلاب فى المدارس والقدوة الغائبة

اذهب الى الأسفل

سلوك الطلاب فى المدارس والقدوة الغائبة

مُساهمة من طرف عطا درغام في السبت 16 يونيو 2018 - 12:52



يُشكل الطالب محور العملية التعليمية؛ إذ تُسخر كل الإمكانات لتشكيله تربويًا وعلميًا، وإعداده مواطنًا صالحًا قادرًا على مواجهة تبعات الحياة وتعقيداتها. وهذا يخضع لمدى استجابة الطالب للعملية التعليمية التى تشهد تغيرًا ملحوظًا بين الفينة والأخرى، وهذا بدوره ينعكس على سلوكه. ومنذ فترة غير بعيدة، لم يكن سلوك الطالب وخصوصًا فى مرحلة المراهقة يُشّكل عبئًا على العملية التعليمية.



أما الآن، فأصبح سلوك الطالب مُحيرًا، وانعدم التواصل بين الطالب والمعلم، وأصبح شعار "قم للمعلم ووفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا"، فى طى النسيان. لم يعد يرى الطالب فى المدرس الأب والمثل والقدوة، ووصلت الأمور أحيانًا إلى أقسام الشرطة.. فطالب يشكو مدرسًا بحجة الاعتداء عليه، ومدرس يشكو طالبًا للاعتداء عليه، وأصبحت هناك حلقة مفقودة فى العملية التعليمية.



إن الطالب فى مرحلة المراهقة يميل إلى الثورة على الأوضاع والتخلص من سيطرة أولى الأمر والأبوين، فيكون فى هذه المرحلة أحوج ما يكون إلى من يفهمه ويتفهم ميوله ورغباته، بل أنه يكون فى أمس الحاجة إلى من يأنس إليه ويطمئنه. كذا، إلى من يضع ثقته فيه، فيفضى إليه بمشكلاته حيث لديه الصدر الرحب والقدرة على الحل السليم. فإذا انعدم ذلك ولم يجد من يرعاه ينحرف وراء تيارات تدفعه إلى سلوكيات خاطئة بسبب رفقاء السوء والذين يكتسب عنهم خبرات خاطئة.



ولا يمكن أن نغفل غياب دور الوعى الدينى لدى الطلاب، وتتحمل الأسرة مسئولية ذلك ثم المدرسة، ولا تجد هذه الناحية اهتمامًا من الأسرة بسبب انشغال الأب والأم فى العمل..فأين الوقت لشرح تعاليم الدين للأبناء؟. أما المدرسة، فأصبحت مادة التربية الدينية مادة مهملة؛ لأنها لا تدخل ضمن المجموع، وبذلك لا يهتم بها الطالب فانعكس ذلك على سلوكه، وأصبح لا يعرف عن دينه إلا أشياء قليلة، حتى وصل به الأمر إلى عدم معرفته بكيفية أداء الصلاة صحيحة.



أين القدوة والمثل الأعلى للشباب؟، فلم يعد عندنا المدرس القدوة بين تلاميذه فى شخصيته وسلوكه وفى علمه وأخلاقه. لقد أصبح المعلم شخصية باهتة ليس له فكر واضح أو تأثير واضح فى طلابه، فكان من الضرورى أن يكون على مستوى المسئولية، وأن يلتزم فى تعامله معهم بروح المحبة والألفة، وأن يتحلى بالخلق الحسن فهو القدوة لهم وعليه أن يتجنب أى قول أو فعل يتناقض وما يلقنه لهم به وإلا ضاعت توجيهاته وإرشاداته سدى، ففاقد الشىء لا يعطيه، وبذلك، أصبح الطالب لا يجد من يقتدى به فى حياته. وفوق ذلك، انشغل الأب والأم بالماديات والأمور الحياتية، مما جعله فريسة سهلة لعوامل التغيير والضياع والانقياد لرفقاء السوء.

عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 912
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى