منتديات عطا درغام - جديدة المنزلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحفنى الحفنى عجوة
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:44 من طرف عطا درغام

» الصرف الصحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» الحنفية العمومية في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» نور فتحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:41 من طرف عطا درغام

» أحن إلي خبز أمي .. ويوم الخبيز في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:39 من طرف عطا درغام

» الدعاية البريطانية ضد الدولة العثمانية 1917-1918 للدكتور محمد رفعت الإمام
السبت 16 يونيو 2018 - 11:18 من طرف عطا درغام

» نفي الآخر: جريمة القرن العشرين للدكتور محمد رفعت الإمام
السبت 16 يونيو 2018 - 11:13 من طرف عطا درغام

»  سلطانة الطرب..أول ممثلة مصرية
السبت 16 يونيو 2018 - 10:53 من طرف عطا درغام

» سلوك الطلاب فى المدارس والقدوة الغائبة
السبت 16 يونيو 2018 - 10:52 من طرف عطا درغام

» التعليم الصناعى وأمواله المهدرة
السبت 16 يونيو 2018 - 10:49 من طرف عطا درغام

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

الدسوقي البرعي

اذهب الى الأسفل

الدسوقي البرعي

مُساهمة من طرف عطا درغام في الجمعة 1 يونيو 2018 - 7:31

الحاج الدسوقي البرعي
أشهر حداد في مركز المنزلة
............................................
وألنا له الحديد
يقول الله عز وجل
((ولقد آتينا داود منا فضلا ،ياجبال أوبي معه والطير،وألنا له الحديد أن اعمل سابغات وقدر في السرد،واعملوا صالحا،إني بما تعملون بصير)) الأنبياء(79،80)
فقد أعان الله عز وجل سيدنا داود علي عمل الدروع من الحديد،وألان له الحديد ليسهل عليه تشكيله.وكان بذلك أول من يمتهن مهنة الحدادة في التاريخ ،ولتدل علي شرف هذه المهنة التي ذكرها الله عز وجل في كتابه الكريم.
وانتشرت هذه المهنة بعد ذلك في بقاع الأرض بصناعة أدوات الحرب وأدوات الزراعة والصناعة وكل مستلزمات الإنسان التي تعينه في الأمور الحياتية
وأمامنا في الصورة نري ابتسامة الحاج الدسوقي البرعي التي تخفي وراءها تاريخا طويلا من الكفاح والعرق في هذه المهنة في جديدة المنزلة يتجاوز الخمسين عاما ،فهو أول حداد في القرية امتهن هذه المهنة العظيمة ،وخدم به فلاح القرية والقري المحيطة ،حيث كان يفد إليه الفلاحون من القري المحيطة بجديدة المنزلة لإصلاح ماتلف لديهم من أدوات الزراعة كالمعاول والمناجل(الشقارف) ،فكان يعيد فيها الحياة مرة أخري ...وكثيرا مايحدث ذلك في موسم الحصاد في نهاية العام ،وفي موسم زراعة البرسيم ،فيعتمد الفلاح علي المناجل في الحصد التي تحتاج إلي شحذها باستمرار ،ولا بديل عن أنامل الحاج الدسوقي الذهبية التي يمررها علي المنجل فيعود كما كان ليعاود الفلاح نشاطه مرة اخري....
وعندما تسير في طريق البحر القديم غالبا ماستغزو موسيقي الحاج الدسوقي البرعي أذنيك من ايقاعات وأصوات موسيقية مختلفة ،وحوارات متبادلة بين الحديد والمطارق والمرزبة والكير(الكور)وتري انبعاث دخانه خارج المحل ليكتمل اللحن وتخرج لنا في النهاية تحفة فنية
وأصبح الحاج الدسوقي البرعي عميد الحدادين في قري المنزلة بعد أن انتشر الحدادون في القري،وأصبحوا من أصحاب محلات الحدادة يفد عليهم الفلاحون من كل مكان،وورث أولاد الحاج الدسوقي هذه المهنة عن والدهم (محمد ونصر وإبراهيم والدسوقي وأحمد وكذلك أحفاده) الذين تمكنوا من هذه الصناعة وأتقنوها؛ حتي أصبحت مهنة الحدادة في قري المنزلة مرتبطة بعائلة(البرعي)
وتوسع أولاده في المهنة وأدخلوا على مهنة الحدادة بعض التعديلات كاللحام وصناعة البوابات الحديد ؛ليواكب النشاط العصر بعد أن غزت الماكينات الحديثة الزراعة وقل اعتماد الفلاح علي الحداد ،ولكن سيظل الحاج الدسوقي البرعي مرتبطا بهذه المهنة ،فيقال في القرية الدسوقي الحداد


عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 913
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى