منتديات عطا درغام - جديدة المنزلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحفنى الحفنى عجوة
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:44 من طرف عطا درغام

» الصرف الصحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» الحنفية العمومية في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» نور فتحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:41 من طرف عطا درغام

» أحن إلي خبز أمي .. ويوم الخبيز في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:39 من طرف عطا درغام

» الدعاية البريطانية ضد الدولة العثمانية 1917-1918 للدكتور محمد رفعت الإمام
السبت 16 يونيو 2018 - 11:18 من طرف عطا درغام

» نفي الآخر: جريمة القرن العشرين للدكتور محمد رفعت الإمام
السبت 16 يونيو 2018 - 11:13 من طرف عطا درغام

»  سلطانة الطرب..أول ممثلة مصرية
السبت 16 يونيو 2018 - 10:53 من طرف عطا درغام

» سلوك الطلاب فى المدارس والقدوة الغائبة
السبت 16 يونيو 2018 - 10:52 من طرف عطا درغام

» التعليم الصناعى وأمواله المهدرة
السبت 16 يونيو 2018 - 10:49 من طرف عطا درغام

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

الأرمن في القدس عبر التاريخ

اذهب الى الأسفل

الأرمن في القدس عبر التاريخ

مُساهمة من طرف عطا درغام في الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 8:43


اهتمت معظم الدراسات العلمية المتعلقة ببمدينة القدس بتاريخها منذ القرون الأولي الميلادية وحتي يومنا هذا ، إلا أنها اقتصرت علي الدراسات الدينية والأثرية والمعمارية والسياسية ، بينما أهملت دراسة تاريخ الجاليات الوافدة إليها ، ولم توفها حقها من البحث ، وتأتي دراسة الدكتور ماجد عزت إسرائيل ( الأرمن في القدس عبر التاريخ).
أورشليم القدس مدينة من بين آلاف المدن الموجودة علي سطح الكرة الأرضية ، عاشت علي مدي آلاف السنين تظلها روح الوداعة والمحبة ـوتفتح ذراعيها لتستقبل بالحب كل قادم إليها ، أيًا كان وطنه أو دينه أو لونه.
ومن أقدم الجاليات التي استقبلتهم القدس ، الأرمن من بعد نزوحهم إليها من أرمينية ومصر ، وقدد اشتهروا بترابطهم وتواصلهم العرقي وحفاظهم علي عاداتهم وتقاليدهم ، وساعدهم في ذلك ارتباطهم بالكنيسة الأرمنية وحبهم للتملك والاستقرار وتشبثهم بثقافتهم وهويتهم وتميزهم في بعض انماط النشاط الاقتصادي.
ويشير الباحث إلي أن سمات الأرمن هي التي دفعته إلي التساؤل عن أهمية الملامح الجغرافية والمسميات التي أُطلقت عليها؟ ومتي بدا النزوح الأرمني إليها؟ وهل اقتصرت الجالية الأرمنية علي نفسها ؟ أم اندمجت مع باقي الجاليات الأخري؟ وإن كان ذلك فما هي الجاليات التي اندمجت معها؟ وما هو نشاطهم الاقتصادي، وما ممتلكاتهم التي حازوها أو أسسوها بالقدس، وهل كان للمؤسسات الاجتماعية للأرمن دور في نشر ثقافتهم بين الطوائف والجاليات الأخري وأصحاب البلاد؟ أم اقتصرت ثقافتهم علي أنفسهم دون غيرهم
عرضت الدراسة للملامح الجغرافية والتاريخية لمدينة القدس ، من حيث موقعها ووصفها الطبوغرافي والمعماري وخاصة أسوارها وأبوابها والمسميات التي أطلقت عليها ، ونظرة الشعراء إليها ، وكذلك التنظيم الإداري والمجالس البرلمانية.
وأشارت إلي أهمية أسوارها وأن سورها الحالي هو الرابع منذ ان أقيمت ، وهو الذي يفصل ما بني المدينة القديمة والمدينة الحالية، وأن مدينة القدس كان يطلق عليها العديد من المسميات منها بيوس ، أريئيل ، إيليا ، أورشليم ومعناها السلام حتي صارت تعرف بالقدس منذ عهد العرب حتي يومنا هذا
كما تناولت الدراسة تاريخ حكام وساسة مدينة القدس عبر العصور التاريخية ، ويكشف ذلك عن حضورها التاريخي، وهو يؤكد شخصيتها وتفردها.
وأوضحت الدراسة أن القدس تميزت بكونها عصية علي الحاكم الأجنبي وترفض عبر التاريخ مبدأ الاستسلام ، كما أن تاريخها منذ اليوبيسيين بُناة القدس الاولين مرورًا بالعديد من الهجرات السكانية انتهاء بالوجود الفلسطيني الحالي، يعلن علي أن الباعث الديني كان وراء اتجاه انظار العالم إليها وطمع المستعمرين فيها.
وقد اهتمت الدراسة بمتابعة الجذور التاريخية للجالية الأرمنية في القدس من حيث اتجاهات النمو السكاني والهجرات الوافدة علي المدينة ، وتتبع الجذور التاريخية للأرمن منذ القرون الأولي الميلادية حتي يومنا هذا مع التركيز علي التوزيع الجغرافي للجالية بالقدس.
ويذكر الباحث نبذة عن ممتلكات الجالية الأرمنية في القدس ، وعن المؤسسات الدينية والاجتماعية، وحراسة هذه المؤسسات والممتلكات الأرمنية التي اغتصبها اليهود ومصادر تمويل هذه المؤسسات
وتناولت الدراسة النشاط الاقتصادي للجالية الأرمنية بمدينة القدس فيما يتعلق بالزراعة من حيث صعوبة الظروف الطبيعية لقيامها ، وأهم حاصلاتها ، والنشاط الصناعي من حيث أهم الصناعات ، والنشاط التجاري من حيث حجم الصادرات والوارردات، ودور الأرمن في أعمال الصيرفة.
وأبرزت الدراسة الحرف والصناعات التي مارسها الأرمن ، نتيجة لتوافر المواد الخام والخبرة الفنية وسهولة تسويقها لشهرتها في الأسواق المحلية والدولية.
كذا ، اهتمت الدراسة بالنشاط الثقفافي للجالية الأرمنية بمدينة القدس ، من حيث المدارس والمكتبات والمطابع والفنون المعمارية وتراجم بعض الشخصيات الأدبية والفنية التي لعبت دورًا كبيرا في نشر التراث الثقافي الأرمني.
وأشارت الدراسة إلي دور الجالية الأرمنية في إدخال فن الفوتوغرافيا إلي القدس وإنشاء الاستوديوهات لتنمية هذا الفن
اعتمدت الدراسة علي الوثائق غير المنشورة الموجودة بمدينة القدس الشريف ، كسجلات محكمة القدس ، وسجلات بطريركية الاقباط الارثوذكس، والسجلات الموجودة بكورنيش النيل بالقاهرة مثل سجلات المحاكم الشرعية ووثائق دير السريان بوادي النطرون والرسائل العلمية بمكتبة جامعة القاهؤة ، كذا اعتمدت علي مجموعة المخطوطات والمصادر المنشورة وبعض المراجع الاجنبية والمصرية والعديد من الدوريات العربية والأرمنية.

عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 913
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى