منتديات عطا درغام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» التحليل النفسي للجنون
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:53 من طرف عطا درغام

» محاكمة ألف ليلة وليلة
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:50 من طرف عطا درغام

» فنون الحياة
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:49 من طرف عطا درغام

» المسألة الكردية: الوهم والحقيقة
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:49 من طرف عطا درغام

» أسود سيناء
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:48 من طرف عطا درغام

» 100 عام من الإبادة إلي السيادة
السبت 12 مارس 2016 - 19:51 من طرف عطا درغام

»  يعقوب أرتين ودوره في الحياة المصرية (1842-1919)
السبت 12 مارس 2016 - 19:26 من طرف عطا درغام

» مئة ..وتستمر الإبادة
السبت 12 مارس 2016 - 19:26 من طرف عطا درغام

» القرصنة في البحر المتوسط في العصر العثماني:
السبت 12 مارس 2016 - 19:25 من طرف عطا درغام

» الأرمن في مصر في العصر العثماني
السبت 12 مارس 2016 - 19:24 من طرف عطا درغام

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

المسرح في القرن التاسع عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المسرح في القرن التاسع عشر

مُساهمة من طرف عطا درغام في السبت 9 مايو 2009 - 17:31


المسرح في القرن التاسع عشر
1-المسرح الرومانسي
كانت الثورة الفرنسية قمة هذا العصر،فقد سمحت بدخول مفهوم جديد للحرية ،وفتحت الباب لقومية متحمسة ،واجتاحت في طريقها مجموعة من النظريات القديمة،وإن نفير الرومانسية راح يدعو إلى الحرية وإلى أعمال التضحية،وراح اللون والحركة يثيران الذهن ويعبثان بالعواطف ،التي كانت من سمات الرومانسية التي اجتاحت في تلك الفترة
ألمانيا
لقد كان جوته(179-1832)- أعظم ممثلا للرومانسية في ألمانيا،ومن أعماله التي تعبر عن هذ المذهب(روبين هود-فاوست-أحزان ورزارالصغير-جوتزفون بيرلتشنجن-كلا فيجو)وتبعه واحد من المسرحيين الكبار وهو فردريك شيللر(1759-1805)وتظهر عبقريته في(لصوص الطريق-الحب التآمر-دون كارلوس-والنستاين)وظهر في ألمانيا ايضاجورج بوختر(1813-1837)وكوتزبو(1761-1819)وريتشارد فاجنر(1813-1883)
فرنسا
ويبرز في فرنسا في تلك الفترة اثنان من أعظم كتابها وهما فيكتورهوجوالذى أسهم بأعماله الرومانسية ومنها(كرومويل-هرنانى)والكسندر دوماس (1803-1870)ومن أعماله(هنري الثالث وحاشيته-قبة نسل-أنتونى)وظهر إلى جوارهما الفريد دى فيني(1797-1863)وفرانسو برنسار(1814-1867)ويوجين اسكرايب(1791-1861)
أسبانيا
وكانت لأسبانيا فترتها الرومانسية أيضا، فظهر أنجيل سادرا(1791-1865) بمسرحيته (دون الفارو وقوة القد)ر،وأحدثت نفس الضجة التي أحدثتها هرنانى في فرنسا،وساعد أنتونى جرسيا التراث الرومانسي على الاستمرار بعمله الترافادور
روسيا
كانت ألوان النشاط في روسيا تميل إلى النماذج المستوردة من فرنسا وألمانيا وانجلترا ،لكن الأمور تغيرت بسرعة مع ظهور الوعي القومي ,فظهر الكسندر بوشكين(1799-1837)واستخدمت قصصه أساسا للمسرحيات والأوبرات،.. ويرتكز إسهام روسيا في دنيا المسرح على كاتبين من كتاب الملاهي هما الكسندر مستر جفتين جربيدرف(1795-1829)ومن أعماله(خارق الذكاء بالنصف)ونيقولاى جوجول(1809-1852)بعمله (المفتش)والتي خطت بروسيا إلى مكانة بين الصفوة من كتاب العالم

عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 839
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسرح في القرن التاسع عشر

مُساهمة من طرف عطا درغام في السبت 9 مايو 2009 - 17:32


2-المسرح الواقعي
نشأة الواقعية
بدأت البذور الأولى للواقعية في كتابات ( توم تلور1817-1880) فجاوز الميلودراما إلى كتابة(تذكرة المسافر)و(توماس وليم روبرتسون1829-1871) الذي يخطو نحو ا لواقعية في مسرحيات(المجتمع-الشيعة-ملكنا)و(هنري آرثرجونز1851-1929)و(أرثرونج بينرو1855-1934 )وأوسكار وايلدفى مسرحيات (مروحة السيدة وندرمير-امرأة بلا أهمية-زوج مثالي-أهمية أن تكون جادا)و(و.س.جلبرت1836-1911)و(الكسندر دوماس الابن1824-1895)بمسرحية(غادة الكاميليا)و(فكتورين سردو1831-1908)و(يوجينلابيش1815-1888)و الألمانى فردريك هبل1813-1863)وكان رسولا مبشرا بالواقعية وقدم مسرحيات كثيرة،وتحققت أحسن شهرة له بمسرحيته(ماريا مجدالينا)
روسيا
كان الكسندر استروفسكى (1823-1886 )أفضل من عبر عن الواقعية في روسيا ،ومن أعماله(المفلس-الصاعقة-)وإيفان سرجفتش ترجنيف(1818-1883)الذي أسهم بنصيب كبير في سبيل إيجاد مسرح قومي لروسيا ويظهر ذلك في(شهر في الريف-)أشهر عمل له
هنريك أبسن وأوجست سترندبرج
لقد أعطى هنريك أبسن الواقعية الشكل والاتجاه مدعمة قواها معززة مركزها بفضل سلسلة متتالية من الروائع المتحدية الذي ألقى بها أبسن في الحلبة المسرحية ،ونذكر منها(بير جنت-ليدي أنجر من استراث-الأشباح-أعمدة المجتمع-بيت الدمية-البطة البرية -عندما نستيقظ نحن الموتى-هايداجابلر-وولف الصغير- سيدة من البحر- رئيس البنائين)،ويعد أوجست سترندبرج(1849-1912)الطرف الآخر في المسرح الواقعي الذي خطا به إلى الأمام فنرى عبقريته ،ومذهبه الواقعي جليا في أعماله التي نذكر منها(الأب-مس جوليا-الأقوى-أغنية الشبح-رقصة الموت-الحلم-البجعة البيضاء-تاج الزفاف)،وظهر إلى جوارهما في ألمانياهرمن سودرمان(1857-1928)وجيرهاردهويتمان(1862-1946)وفرانك ويدكنيد(1864-1918)وفى فرنساهنرى بيك(1837-1899)وأدموندروستاند(1868-1918)والبلجيكي ميترلنك(1862-1949)،ونشأت عند نهاية القرن مجموعات مسرحية عديدة،كان لها نتائج بعيدة المدى في المستقبل،وفى فرنسا كان قيام المسرح الحر على يد أندريه أنطوان سنة1887،وفى ألمانيا أقيم مسرح فراى بوهن في برلين سنة1889،وتكونت كل هذه المسارح مثلما تكون مسرح لندن المستقبل لإيجاد جو مسرحي ضروري للتفسير الصحيح

عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 839
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى