منتديات عطا درغام - جديدة المنزلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحفنى الحفنى عجوة
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:44 من طرف عطا درغام

» الصرف الصحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» الحنفية العمومية في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» نور فتحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:41 من طرف عطا درغام

» أحن إلي خبز أمي .. ويوم الخبيز في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:39 من طرف عطا درغام

» الدعاية البريطانية ضد الدولة العثمانية 1917-1918 للدكتور محمد رفعت الإمام
السبت 16 يونيو 2018 - 11:18 من طرف عطا درغام

» نفي الآخر: جريمة القرن العشرين للدكتور محمد رفعت الإمام
السبت 16 يونيو 2018 - 11:13 من طرف عطا درغام

»  سلطانة الطرب..أول ممثلة مصرية
السبت 16 يونيو 2018 - 10:53 من طرف عطا درغام

» سلوك الطلاب فى المدارس والقدوة الغائبة
السبت 16 يونيو 2018 - 10:52 من طرف عطا درغام

» التعليم الصناعى وأمواله المهدرة
السبت 16 يونيو 2018 - 10:49 من طرف عطا درغام

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

وسام السيد عباس

اذهب الى الأسفل

وسام السيد عباس

مُساهمة من طرف عطا درغام في الجمعة 1 يونيو 2018 - 7:33

الدكتور وسام السيد عباس.
فارس الطب والكلمة
بقلم: الدكتور سعد طوبلة

..فارس من فرسان الطب..فارس الكلمة..روح تسري في الوجدان..من أفضل رجال جديدة المنزله..
من مواليد سبتمبر 1960.
..والده هو الحاج السيد عباس المهدي.رحمه الله...كان موظفا مدنيا بوزارة الداخلية..أكمل دراسته بعد زواجه حتي الثانية الثانوية..البكالوريا القديمة..كان حافظًا للقرآن. .عذب الصوت...شديد الأدب. ..عذب الحديث..شديد الذكاء..حاضر الذهن..شديد الثقافة..هاديء الطباع..
..والدته هي كريمه المرحوم الشيخ سعد طويله..
..كان يحب والدته حبا شديدا..يضعها في مكانه عاليه..يقدر مكانتها العالية ..
..كان أكبر مني بعامين...عشنا طفولة سعيدة..كان بالنسبة لي معلما وقدوة. عاش معظم طفولته المبكر بالجديد. ..أذكر حين كان عمري أربع سنوات ارتبط كل منا بالآخر منذ هذا العمر الصغير.
.. كل يوم جمعه كنا نذهب إلي جدي لأمي وجده لأبيه جدي عباس المهدي، وكان يسكن علي بعد 7 كيلو متر من قريتنا..كنا في هذه السن الصغيرة نأخذها سير علي الأقدام. .وكان يحتفي بنا كثيرا..وأذكر مكعب العنب وأشجار التوت وكنا آخر النهار نعود سيرا علي الأقدام. .م أقصده من ذلك هو إظهار حبه الشديد للأقارب ..
..مآثر في شخصيته تنقله من مدينه إلي مدينه علي مستوي مصر تبعا لمكان عمل والده..من الزقازيق حيث اكتسب من أهلها الطيبة والكرم..إلي القصير والغردقة وحكايات عن البحر الأحمر وحياه البحر ..إلي القاهرة حيث كان لها أكبر الأثر في صقل شخصيته في مصر القديمة والتاريخ وعبق الماضي والأصالة. .لذلك فهو كان متعدد الثقافات..وكان شديد الذكاء منذ الصغر حيث كان الأول علي مدرسه المحمدية الابتدائية بجنوب القاهرة..
..كان لوالده أكبر الأثر في تكوين شخصيته ،حيث أن ثقافة والده الشديد أكسبت الدكتور وسام حب القراءة منذ الصغر. .الغريب أنه في هذه السن ماذا يعني العلم والثقافة وأكثر مما أثر في شخصيته....أيضا الدكتورة مريم .زهيري.ابنه خالته حيث إنها كانت مدرس مساعد بآداب القاهرة واكتب منها أيضا حب القراءة في هذه السن الصغيرة حيث كان مقيما بالقاهرة..لذلك فقد كان محظوظا إذ نشأ بمجتمع ثري علميا..
.. عندما عاد من القاهرة وهو في الصف الأول الإعدادي حين عاد والده للحياة بالقرية عندما انتقل من القاهرة للبلد..كان بالنسبة لي حينها فرصه لاكتساب ثقافة وخبرات جديدة اكتسبها خلال تنقله من مدينه لآخر. .فكان كنز.من الثقافات..
..كان متفوقا دراسيا..وكنا حينها كل منا أول دفعته ،وكنا نتناقش في العلم والثقافة والقراءات المتعددة..
..دخل هو كليه الطب قبلي بعامين ،وكان دليلي للكلية حيث كان أقدم مني هناك وكنا في سكن واحد..المدينة الجامعية..من حينها ارتبط كل منا بالآخر. أكثر وأكثر.
..كان بعيد النظر ،أدرك بسرعة ما لم أستطع أن أدرك بالنسبة للمستقبل..وكانت وجهه نظري طالما أن الطالب متفوق في ثانوي، فمن الطبيعي أن يتم تعيينه بكلية الطب..إلا أنه في هذا الوقت المبكر قال رأيه هناك مقاييس أخري للتعيين بها ليس من ضمنها العلم..وقال بالحرف لابد أن يكون أبوك أو عمك أو الخال أستاذا بالكلية ليتم تعيين الخريج بالكلية أو أن يكون والده مدير أمن أو مستشارا أو رجل أعمال ذو مكان لأنها شبكه مصالح..ويجب أن تدخل هذه الدائرة عن طريق أي شخص ممن ذكرت..وتاليا وثالثا وأخيرا ليس من الضروري التميز العلمي..وصدق رأيه. .ويبدو أنه اكتسب هذه الخبرة المبكر من والده..وحاول الانتقال .
إلي كليه أخري غير المنصورة عن طريق أستاذ كبير هناك إلا أنه لم يساعده..
..بالرغم من أنه بذل مجهودا غير عادي بكالوريوس طب وكان يذكر يوميا عشرين ساعة إلا أنه لم يتعين بالكلية لأن امتحانات الشفوي لها شأن آخر إذ أنه من خلال هذا النمط البالي للامتحانات تتم المجاملة. .
..أبلغني بإحساس شديد بالألم والإحباط نتيجة إحساسه بالظلم لعدم تعيينه بالكلية؛ لأنه كان أفضل ممن تم تعيينهم في دفعته بمراحل..
....لثقافة الدينية ذكر لي أن الله سيحاسب كل من ظلمه وان الدنيا لا تستحق كل هذا التسابق عليها باغتصاب حقوق الآخرين. .
..
..كان عبقرية شديدة بالرغم من أنه عمل بوزارة الصحة، إلا أن ذلك لم يمنعه من أن يكون جراحا ماهرا في تخصصه،وكان موسوعة في الطب..
..حصل علي درجه الماجستير في جراحه الكلي والمسالك البولي. مركز غنيم بالمنصورة. .
..ثم حصل علي دبلوم ألجراحه ألعامه من جامعه الأزهر. .
..تم سافر للعمل بليبيا لمده عشر سنوات..
....طموحاته المادية كانت محدودة، وكان بحق طبيب الشعب.
..حفظ القرآن بعد الأربعين من عمره..
..أدي فريضة الحج..
..فتح عيادة بالبلد وعيادة .المنزله.
..أشقاؤه. دكتور وائل عباس طبيب بيطري بالخليج..،وشقيقه الأصغر الأستاذ وليد..وشقيقته.حرم الأستاذ محمود درغام مدرس كيمياء بسيف الدين..
..متزوج وله من الأبناء. .
..أسماء تخرجت من كليه الإعلام.
..محمد بكلية التجارة..
..الصغير أحمد بالإعدادية. .
رحل عنا في التاسع من أبريل عام 2018
..هذا قليل من كثير عن الفارس دكتور وسام عباس حيث أنني عرفته عن قرب وأشهد الله علي أنني لم أبالغ بحرف واحد عن بعض صفاته وسيرته..
..طب حيا .وميتا..يا أخي وصديقي وزميل الكفاح.


عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 913
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى