منتديات عطا درغام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» التحليل النفسي للجنون
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:53 من طرف عطا درغام

» محاكمة ألف ليلة وليلة
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:50 من طرف عطا درغام

» فنون الحياة
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:49 من طرف عطا درغام

» المسألة الكردية: الوهم والحقيقة
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:49 من طرف عطا درغام

» أسود سيناء
الجمعة 19 مايو 2017 - 19:48 من طرف عطا درغام

» 100 عام من الإبادة إلي السيادة
السبت 12 مارس 2016 - 19:51 من طرف عطا درغام

»  يعقوب أرتين ودوره في الحياة المصرية (1842-1919)
السبت 12 مارس 2016 - 19:26 من طرف عطا درغام

» مئة ..وتستمر الإبادة
السبت 12 مارس 2016 - 19:26 من طرف عطا درغام

» القرصنة في البحر المتوسط في العصر العثماني:
السبت 12 مارس 2016 - 19:25 من طرف عطا درغام

» الأرمن في مصر في العصر العثماني
السبت 12 مارس 2016 - 19:24 من طرف عطا درغام

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

آلام وآمال في ذكري اقتراب مئوية الإبادة الأرمنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آلام وآمال في ذكري اقتراب مئوية الإبادة الأرمنية

مُساهمة من طرف عطا درغام في الأربعاء 6 أغسطس 2014 - 8:59

آلام وآمال في ذكري اقتراب مئوية الإبادة الأرمنية
تحقيق عطا درغام
...........................................
يوم الرابع والعشرين من أبريل 1915سيظل محفورا في الذاكرة الأرمنية .. ذلك اليوم الذي بدأ فيه حفنة من العثمانيين تسلقوا خفية علي جدار التاريخ ،مستغلين انشغال العالم بالحرب العالمية الأولي ،وارتكبوا أكبر إبادة بشرية عرفها التاريخ، حيث راح ضحيتها أكثر من مليون ونصف أرمني في أفظع مجزرة .
يوم الرابع والعشرين من أبريل ..ذكرى تهجير شعب من قراه ومدنه وذبحه وقتله وإبادته في الصحارى والجبال والكهوف والوديان، ذكرى محو تراث، تميز عبر تاريخه الطويل، بإنجازاته الرائعة ، وبالرغم من التخاذل والصمت الدولي ،إلا أن الأرمن يحييون هذه الذكري كل عام مطالبين أن تعترف تركيا بالإبادة في حق هذا الشعب الذي سلبت ممتلكاته وتاريخه ومقدساته وأراضيه , وكذلك المجتمع الدولي الاعتراف بهذه الإبادة.
وفى عام 2015 المقبل سيمر قرن كامل على مذابح الأرمن التى ارتكبتها القوات التركية أثناء الحرب العالمية الأولى، ولا تزال أرض ارمينيا المحتلة والمهجورة وإرثها الثقافي تســكن ضمـير كل أرمني، ولا تزال أرواح الشهداء تفتقد الراحة الأبدية. فتلك الأرواح المعــذبة لن ترتاح إلا إذا ما أخذت العـدالة مجراها.
متي ستعترف تركيا بالإبادة الأرمنية.....؟
ولكن ،هل بالفعل ستعترف تركيا بهذه الإبادة ويستعيد هذا الشعب كافة حقوقه التاريخية ..؟ ولكن إذا اعترفت ،فمتي ستعترف تركيا بهذه الإبادة في حق الأرمن..؟
يتساءل آرا سوفاليان- كاتب وباحث في الشان الأرمني سورية
متي ستعترف ..؟عند توازن طرفي المعادلة العسكرية المالية والاقتصادية والاستراتيجية لأرمينيا والدول الداعمة لها ولتركيا والدول الداعمة لها...وفي غير ذلك لا توجد سوى خطوط سراب..
تقول الدكتورة نورا أريسيان-دكتوراة في التاريخ الحديث وعضو اتحاد الكتاب العرب - سورية
نعم أتوقع أن تعترف تركيا ،لكن ليس على المدى القصير...لأنها ستضمن بذلك دخولها الاتحاد الأوروبي وتصحيح أخطاء الماضي . وعندما يضغط عليها المجتمع الدولي، ويكون القانون الدولي أقوى من المصالح السياسية.
ويتفاءل أنترانيك كيراكوس يدكجدشيان- عضو النادي الشبيبة – بالبصرة - العراق
نعم عاجلا أم آجلا
ويتوقع ميساك سيمونيان حتدرب بالبنك الأهلي الأردني
أن تعترف تركيا لكن ليس بسهولة،لأن تركيا دولة قوية ذات سلطة قوية ونفوذعالية لكن مع الضغط القوي سوف تعترف وسوف تطالب بشروط.
وتري ليز إيريك( سيلفا خاتشيك)- مصر
إن اعتراف تركيا بالإباده لها نتائج سياسيه أخرى أكثر من الإباده مثل عودة الأراضى و الممتلكات الأرمنية ’و هذه خسارة فادحه لن تتحملها تركيا.
ويؤكد هاتشيك مازلوميان- كان يعمل جواهرجيا بمصر ومقيم حاليا بهولندا
نعم بالتأكيد ستعترف ..لأنك لا تستطيع أن تعيش في مجتمع كانسان سوي دون مواجهة الحقيقة ،و في اعتقادي الشخصي خلال خمسة عشر عاما من الآن.
وعليها تقديم الاعتذار,بل لابد من تصحيح قوانينها ضد الأقليات مثل الأكراد وغيرهم .
ويجيب سيبو سركسيان- رئيس جمعية الشبيبة الأرمنية بالبصرة- العراق
لا أتوقع ولو بقيد أنملة أن تعترف تركيا بالإبادة ، بل يستحيل أن يعترف القاتل بجريمته ولا السارق بسرقته ؛لأن تركيا تدرك تماما أن الاعتراف بالإبادة سوف يترتب عليه قوانين دولية وهي استرجاع الأراضي الأرمنية المغتصبة واسترجاع الأموال والآثار الأرمنية التي سرقوها من الأرمن وكنائسهم وقناعتي هي الحق الأرمني لا يسترد إلا بالقوة ،وهذا الحل الوحيد واعتراف تركيا بالإبادة الأرمنية عندما تعرف تركيا أن للأرمن قوة لا يستهان بها
الحلم التركي في ذكري مئوية الإبادة
تسعى تركيا جاهدة لتحقيق حلمها بالانضمام للاتحاد الأوروبي، ،وقد تعهدت تركيا بتلبية المطالب الأوروبية عبر إجراء سلسلة من الإصلاحات ،ولن تعطي المفوضية الأوروبية أية ضمانة فعلية لنيل العضوية الكاملة إلا بعد الاطمئنان على التحول التركي واكتمال الأهلية..واعترافها بالإبادة الأرمنية قد يرفع من رصيدها في تحقيق حلم عضوية الانضمام للاتحاد الاوروبي
يقول هاتشيك مظلوميان
أكيد , وهي على ازدياد مستمر.
تري نورا أريسيان
إن الاتحاد الأوروبي يفرض شروطاً قاسية ومشروعة طبعاً ، من ضمنها حقوق الأقليات، وأوضاع النساء، والسجناء والصحفيين وحرية التعبير. فهناك عدة شروط ليست متوفرة بعد .
يتوقع سيبو سركسيان
أن لا أبدا تقبل دول الاتحاد الأوربي أن تكون تركيا عضوا بالاتحاد الاوربي؛ لأن هذا الدول تعرف تماما أن تركيا من الدول الداعمة للإرهاب في العالم ،وبالتالي فدخول تركيا الى الاتحاد الأوربي يعني قبول تلك الدول لدعم الإرهاب وسوف تترتب على تلك الدول نتائج قانونية .
يقول آرا سوفاليان
الإرث الدموي المروع وأصحابه الأتراك مطبوع في ذاكرة أوروبا إرث غير قابل للنسيان ...وأوروبا اليوم هي الاتحاد الأوروبي وقرارات الاتحاد ليست فردية بل تعددية وفي حالة الانضمام الى الاتحاد الأوروبي هي، مقاربة للإجماع والاجماع أمر غير ممكن لطالما أن ذاكرة الشعوب لا يمكن محوها. وأوروبا تقوم على أساس احترام حقوق الإنسان ومواجهة الحقيقة. ألمانيا مثلا لم تعترف فقط بإبادة آلاف اليهود, بل اعتذرت لهم وأقامت نصبا تذكاريا للمذابح في عاصمتها برلين. لذا يجب على تركيا ليس فقط الاعتراف بمذابح الارمن.
موقف دول العالم في ذكري المئوية
يأمل الشعب الأرمني في كل مكان أن يعترف المجتمع الدولي بجريمة الإبادة، وأن يعمل علي تحريك القضية ،والضغط علي الأتراك ولا تظل هذه القضية علي حالها من تجاهل وصمت تام .
تعتقد نورا أريسيان
سيزيد عدد الدول التي ستعترف بالإبادة، ربما في أمريكا اللاتينية،أوعدد من الدول العربية أوأوروبا الشرقية. فمسألة الاعتراف تشهد تقدماً مع وجود جمعيات أرمنية ولجان أرمنية للدفاع عن القضية الأرمنية تتحرك مع سفارات جمهورية أرمينيا في دول عديدة للتعريف بالقضية وأهمية إدانة الابادة، إن لم تتصادم من جهة ثانية مع جهود تركية سلبية تؤخر تلك الاعترافات.
يري سيبو سركسيان
قد تعترف دول أخرى بالإبادة الأرمنية سواء عربية أوغربية ولكن على الأرمن في العالم أن لا يعولوا على الاعتراف ،فهذا لا يقدم ولا يؤخر بالنسبة إلى القضية الأرمنية ،فقد يكون له بعض التاثير السياسي ولكن لا يعيد الأراضي والحقوق المغتصبة من الأتراك ،وأية دولة تتكلم بالاعتراف بالإبادة يعني أن لتلك الدولة مصالح خاصة تريد تحقيقها على حساب القضية الأرمنية ،وإلا لماذا انتظروا بعد مائة عام ليعترفو بالابادة سؤال يطرح نفسه
ويضيف آرا سوفاليان
إن النهج الذي تسير عليه الأمم المتحضرة في الوقت الراهن تؤيد هذا النهج...فلقد أدرك الجميع أن الذهاب إلى الاقتتال وليّ الأذرع لم يعد مجدياً ،والحرب الحقيقية هي حرب المال والمنفعة والمصالح وإثبات الوجود فمن كان يتوقع أن تعمد اليابان إلى زراعة الورود في ناغازاكي وهيروشيما،لتهديها للشعب الأميركي ومن كان يتوقع أن تضع أميركا ثقلها الاقتصادي لتنهض بصناعة كوريا الجنوبية وتتعاون معها لغزو العالم اقتصادياً...ومن كان يتوقع أن يطلب من الصين المساهمة في الحد من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية عن طريق استخدام الاحتياطي الهائل من النقد الأجنبي المتجمع في بنوكها؟
كيف سيستقبل العالم مئوية الإبادة ................؟
يتوقع ميساك سيمونيان
أن يستقبل العالم مئوية الإبادة بالغضب والاستنكار والضغط علي تركيا في الاعتراف بحق الشعب الأرمني ،فلأم الذكريات و الحنين لأرمينيا والأجداد و سوف يزيد الضغط على تركيا و اللوم عليها سيكون أكثروأكثر.
أنترانيك كيراكوس يدكجدشيان
مزيدا من الاستنكار والسخط والتحرك لاعلى المستويات الدولية
آرا سوفاليان
سيتم فتح سجل آخر لمئوية أخرى مع مضاعفة الثقل مئة مرة...ولا يضيع حق ورائه مطالِب ،لأن حقوقنا لم تصلنا وأن العواطف لا تجدي ولا تغني عن جوع ولا تروي العطش... فنحن كان لنا وطن وأراضٍ وسهول وجبال وغابات وأنهار وينابيع وجداول وسواقي وبحيرات ومدن وقرى وقلاع ومزارع وبيارات برتقال مشمش ورمّان وتفاح وكرز وإجاص وكروم عنب وتوت وخضار ومحاصيل وبيوت ومدارس وكنائس وقطعان ماشية وثيران وأبقار وخراف وارث وفكر وموسيقى وفولكلوروغناء وآلات موسيقية وتراث وأصالة وملابس وطقوس ومتاحف وآثار وذهب ومال وحسابات مصرفية وعقود تأمين ،ذهبت كلها أدراج الرياح ،وورثة اليوم يعرفون أن هذا الأرث هو أرث حرام ،انتقل اليهم بالصبر والقتل والدم والتهجيروالتعذيب والعذاب وبدق نعال الخيل على أرجل شباب الأرمن وبقطع الرؤوس وفسخ الولدان وبقر بطون الحوامل وبارتكاب الموبقات وبالاغتصاب، وهم يتمتعون اليوم بهذا الإرث الحرام واصحاب هذا الإرث هم من الهائمين على وجوههم المشتتين المنفيين المعذبين في جهات الأرض الأربعة...وبالتالي فنحن وضمن مؤيدات العدالة نطالب بإسترداد حقوقنا وهذا أضعف الإيمان؟
نورا أريسيان
أعتقد أن المصالح المشتركة ستلعب دورها، في الجهتين. أي الأطراف التي تعادي تركيا في الآونة الأخيرة سترحب بالفعاليات وتطلق بعض التصريحات المناصرة للقضية الأرمنية، أما الأطراف الأخرى فستلتزم بالصمت إن لم تكن تتحرك ضمنياً لإفشال أية نشاطات دولية في اطار المئوية.
ذكريات وآلام في مئوية الإبادة
لينا ديرونيان - أرمنية مقيمة بالسويد
نحن لا ننسي 24 نيسان ، فلدينا كل يوم 24 نيسان يحمل معه ذكري الإبادة لأجدادنا الذين أبادهم الارمن ، وستظل هذه الذكري محفورة في الذاكرة ماحيينا ،وسيتوارثها الأحفادحتي الاعتراف والاعتذار التركي والتعويض عما اقترفوه في حق الأرمن .
سيلفا خاتشيك
ونحن علي أعتاب ذكري المئوية لا يمكن أن ننسي أجدادنا الذين ذبحوا غدرا علي يد الترك ، مما يترك فينا أثرا سيئا لا يجعلنا نتواني ويدفعنا أن نستمر في المطالبة بحقوقنا لدي الاتراك
آرا سوفاليان
ذكرى موجعة ومفجعة وحلم طويل وكابوس مزعج لا ينتهي...ففي مرحلة الطفولة الأولى سمعت بالإبادة من معلمتي في المدرسة وكان قد تم تكليفها بالتحدث عن الإبادة وكانت وزارة التربية تمنع تدريس التاريخ الأرمني في خطوة غير مبررة ولا مفهومة...لقد كنا نصغي لقصص معلمتنا المبسطة والتي تتناول مواضيع الإبادة ومنذ الدرس الأول بدأت همومي التي لا تنتهي والتي أشبهها بشيء يحدث لي على الدوام وأتمنى أن أنتهي منه بدون جدوى
سيبو سركسيان
إن الابادة الجماعية للأرمن تعتبر أكبرعملية إجرامية ضد شعب مسالم وأعزل في القرن العشرين حيث إن العثمانيين أرادوا مسح شعب له تاريخ وحضارة قديمة بصورة كاملة ، ولكن إرادة الابطال الأرمن كانت أقوى من كل جيوش وأسلحة المجرمين الأتراك ،والذين شاركوهم ،فالتاثيرات النفسية لدى كل الأرمن في العالم موجودة ،ولن ينسوا قضيتهم الكبرى إلا باسترجاع حقوقهم والثأر لدماء شهدائهم المليون ونصف المليون شهيد وخاصة من كان له جد أو جدة أو أب أوأم أوأخت كانوا من بين الشهداء الأبرار.
نادر أتميان- أرمني مقيم بالعراق وعضو نادي الشبيبة الأرمني
معظم العوائل الأرمنيه لهم قصة مأساويه من جراء الإباده ،فلي ثلاثة أخوال قتلوا جميعا ،ولي عمة بعد أن قتلوا ابنها الرضيع أخذها العسكر مع مجموعه من الصبايا ليرجموهم بالبحر، ولم يعرف أحد مصيرهم وكان لوالدي أخ رضيع تركته والدته تحت شجرة في الزاب بين سعرت وزاخو لعدم استطاعتهم على حمله وهربا من العسكر، أما والدي فتبنته امرأتان مسلمتان مع مجموعه من أطفال الأرمن ، ثمانية أولاد وبنات واستبدلوا أسماءهم الأرمنية واستبدلوا اسم والدي من هاكوب الى يعقوب لحمايته من بطش التركي، وبعد سنتين وبعد أن هدأت الأوضاع أعادوهم سرا إلى والدتهم في الموصل .
هاتشيك مظلوميان
ذكري الإبادة الأرمنية وقفة حزن وأسى للبعد الانحطاطي الذي يستطيع الانسان الذهاب إليه لقتل وتعذيب أخيه الإنسان لمجرد اختلافه الجنسي أو العرقي أو الديني
سيلفا خاتشيك
جدى هارب من هذا الإباده ...القصص مؤلمه ، لكن أتصور أن الجيل الأرمنى الحديث قادر أن يحول هذا الألم إلي إصرار على النجاح و القوة, وأتوقع كما يفعل المصريون بتاريخهم يجددون بطولات حديثة ,كذلك الأرمن وإن كانت البطولات أصبحت فى نطاق دولى من العلاقات و السياسة.
ميساك سيمونيان
أتذكر جدي و أجداد أبي و العذاب الذي حل بهم وأتذكرأبي عندما كان يقول لي: جده تم ذبحه عن طريق المنشار ،و تعليقه على خشب ودق المسامير بوجه والآثار النفسية هي أن لا أسامح الحكومة التركية وأجدادهم و من كان له يد بالموضوع.
نورا أريسيان
الذكرى هي حالة انسانية أعيشها بين العائلة والمجتمع بشكل يومي، هي الماضي والتحديات.
أنترانيك كيراكوس يدكجدشيان
عمليه قتل جماعيه بحق أهلي وأجدادي وهويتي الأرمنيه واحتلال أراضينا ،فالأثرالنفسي كمن قتل أهله .واحتل أرضه، والقاتل طليق لاعتبارات سياسيه خاصه
الجهود التي تقوم بها للتعريف بالإبادة الأرمنية
آرا سوفاليان
الخيار الوحيد المتبقي لي هو لغة الفكر والعقل والحوار...وهذا موجود في كتاباتي المتعلقة بالشأن الانساني على العموم وبالشأن الأرمني على الخصوص...وكتاباتي لم يعد بالإمكان الإحاطة بها كلها، لأنها انتشرت في مواقع متعدة وتم حذف بعضها وإشهار بعضها حسب الظروف والأوضاع وقوانين المصلحة ويتم حالياً البحث عن أعمالي في المواقع وفي الملفات الاحتياطية الراجعة وتنصيبها في موقعي الخاص www.arasouvalian.com ب ـ القدوة وهي سياسة يعمل عليها معظم الأرمن ليتم تبني أعمالهم وأفكارهم من قبل الغير...وقد سار في هذا النهج تلامذة السيد المسيح وأتباعهم فنالوا المحبة وتقدير الناس... ج ـ المحبة والانسانية والبرّ والإخلاص...وفي الحالتين يجب عدم انتظار العائد لأنه متحقق وسيأتي ليقرع الباب بدون استئذان...حتى ولو تأخر...كن على ثقة بأنه سيأتي والمسألة تحصيل حاصل...وحتى يحين الموعد...عليك أن تذهب بسلام وتمضي في طريقك فستراه مفروشاً بالورود. د ـ بتطبيق التوقيع الآتي: إن رد الإساءة بمثلها ودفع الشر بالشر شكلان لإجراء عادي يجب تغييره ،ابحث بين ثنايا قلبك فتجد مساحات حب هائلة ضم إليها حبك لوطنك ولغيرك
أنترانيك كيراكوس يدكجدشيان
الإعلام والسياسه وتقديم المذكرات إيصال دعوات الاستنكار الى المحافل الوطنيه والقوميه والدوليه والمطالبه بحقوقنا المشروعه والضغط وب مختلف الاتجاهات للاعتراف بالإباده الجماعيه
سيلفا خاتشيك
فى الحقيقه بالنسبه لى أنا احب التاريخ ،واقرأ من مصادر مختلفه أحاول أن لا أرد من منطلق الألم،لكن بمنطق العقل أيضا كما تعلمت أن أكون نموذج فى سلوكى و أفعالى ،وهذا يفتح الحوار مع أشخاص كثيرين وقد حدث اننى تكلمت مع الجيل الجديد التركى ،وهناك البعض الرافض لتصرفات أردوغان و السياسه التركيه و البعض الآخر يرى أنها أخطاء ينبغى الاعتراف بها، لكن هناك البعض الذين يقولون آراء رجعيه مثل إنهم قرويون... جهل.. إلخ ،والواجب أن نعرف كل الآراء و نحاول أن نوصل وجهات النظر
نور أريسيان
خلال فترة الخمس عشرة سنة الماضية، قمت بدراسة المصادر السورية التي تناولت قضية الإبادة الأرمنية ونشرتها أمام المجتمع العربي، من ضمنها تغطية الصحافة السورية، والمذكرات التي غطت فترة الابادة الأرمنية، حيث أصدرتها من خلال كتب ومقالات إضافى مشاركاتي في العديد من المؤتمرات
ميساك سيمونيان
سوف نقوم بأكبر الحملات ضد تركيا و سوف وبالنسبة الي شخصيا سوف اقوم بهذا الوقت بنشر المقالات عن المذبحة الأرمنية التركية بالجرايد الأردنية بأكبر عدد ممكن
سيبو سركسيان
فإن جوابي مختصر وهو كاي أرمني يريد أن يسمع العالم بالظلم الذي تعرض له أجداده وابائه وأمهاته، لكي يتحرك الضمير العالمي
استقبال المــــــــــــــــــــــئوية
إديسون أرسلانيان-أرمني سوري كان يعمل بالوحدات الخاصة بالجيش السوري ومقيم حاليا بالمكسيك
المظاهرات لكسب تعاطف دول العالم التي لم تعترف بالإبادة ،والضغط علي تركيا وإقامة الصلوات لأجل أرواح الشهداء
نورا أريسيان
شخصياً، أحضّر لكتابين بمناسبة المئوية، أتمنى أن تنشر في الوقت المحدد.
سيبو سركسيان
إن استعداداتنا للذكرى المؤية للابادة مثل استعدادات الأرمن في العالم وحسب الوضع السياسي في المكان الذي نعيش فيه وستكون هناك تحضيرات كبيرة من قبل الأرمن في كل دول العالم لإحياء الذكرى المئوية للإبادة الجماعية للأرمن من حيث الإعلام والفعاليات قبل أشهر، قد يكون له تأثير سياسي ونفسي وإعلامي ،ولكن أعتقد قد لا يكون له تأثير فعلي لاسترجاع الحقوق الأرمنية .
ميساك سيمونيان
الغضب بأعين كل أرمني على وجه الأرض ،وسوف لانتراجع عن هذا الغضب الذي سيزلزل الصلف والعنجهية التركية التي لا تريد أن تعترف .
رافي كاليديجيان- مصر
في مصر بنعمل قداس علي أرواح الشهداء
أنترانيك كيراكوس يدكجدشيان
تحرك سياسي وإعلامي والمظاهرات في كل دول العالم ،وتقديم مذكرات استنكار ومزيدا من اللقاءات والتجمعات ولكافه الاتجاهات الوطنيه والقوميه .

تصـــــورات وأحــــــــــــــــــــــــــــــلام في ذكري المئوية
سيبو سركسيان
إن القضية الارمنية لا تحلم ،وإنما تعمل وبجد واخلاص لتحقيق اهدافها .فمعنى الحلم لا يتحقق ،إنما القضية الأرمنية سوف يتحقق عاجلا أم آجلا ،لأنه قضيتنا الأم قضية أراضينا المغتصبة ،قضية أموالنا المسروقة ،قضية شهدائنا الأبرار. فعلينا نحن الأرمن أن نناضل ونقاتل ونحارب إلى أن يتحقق أهدافنا
ميساك سيمونيان
أن يظهر الحق و تعترف تركيا بهدا الحق ،وترجع لنا نصف مانتمناه
آرا سوفاليان
سيتم فتح سجل آخر لمئوية أخرى مع مضاعفة الثقل مئة مرة...إلّا في حالة الوصول إلى حلّ. سألوا شيخا فقد أحد أولاده عن أحلامه فقال: أن يعود إبني، وسألوا سيدة تم سجن ابنها عن أحلامها فقالت: الحرية لابني، وسألوا فتاة مريضة عن أحلامها فقالت: أن تعود صحتي، وسألوا طفلة أضاعت لعبتها عن أحلامها فقالت: أريد لعبتي، وسألوا شعباً أضاع وطنه عن أحلامه فقال: أريد وطني.
رافي كاليديجيان
أن تحصل أرمنيا علي تعويض كبير
خاتيشك مظلوميان
الاعتراف بحقوقنا ،فمرور مائة عام لن ينهي الخلاف ولن نكف عن المطالبة بحقوقنا
نورا أريسيان
سيكون هناك تحركات واستعدادات رسمية، ضمن إطار تشكيل لجان برعاية حكومية، ولجان اقليمية في كل الدول التي تضم الأرمن في كل القارات. هناك فعاليات ستشمل تشييد نصب تذكارية جديدة ومتاحف ومعارض.. لكن أتمنى أن يتم التركيز على موضوع الأرشفة، ونشر ما تيّسر من مواد لحفظها من الاندثار. وأحلم بالمزيد من التعمق في القضية من الناحية القانونية..ودفع مرحلة رفع الدعاوى للتعويض..

هاسميلك هوفهانسيان
الاعتراف التركي والدولي واستعادة كافة الحقوق الأرمنية
أنترانيك كيراكوس يدكجدشيان
مزيدا من الاستنكار والتحرك على أعلى المستويات السياسيه والمحافل الوطنيه والعمل بشتى الوسائل والطرق لاعتراف الحكومه تحمل مشاعل الأمانة التاريخيه لحقيقه ما اقترفتها الدوله العثمانيه بحق شعبنا الأرمني ...وسيبقى إعلامنا فوهات بنادق تتوجه الى صدور أعدائنا .
سيلفا خاجيك
أحلم أن ياخذ صاحب كل حق حقه وترجع الأراضي لأصحابها، وتحاكم تركيا على جريمتها في حق شعبنا الأرمني.
مانوشاك كريكوريان
أن تعترف تركيا بجريمة الإبادة وتعتذر للشعب الأرمني وتقدم التعويض له عن الخسائر وتعيد الأراضي التي استولت عليها وتعود إلي أرمينيا
سارو ديربدروسيان
سندافع عن قضيتنا ؛ حتى نصل إلى يوم نسامح فيه، ولكن هذا الأمر لن يحصل إلّا بعد اعتراف تركيا بالإبادة ،ثم نأمل ان تدفع التعويضات التي لا تكفي كنوز الدنيا كلها علي أن تمسح دمعة أرمنية حزينة.
....................................
أريك
سبتمبر 2013

عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 839
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى