منتديات عطا درغام - جديدة المنزلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» إبراهيم إسماعيل إبراهيم درغام
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 - 11:52 من طرف عطا درغام

» مجدي محمود سليمان غزال
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 - 11:50 من طرف عطا درغام

» مجدي محمود سليمان غزال
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 - 11:49 من طرف عطا درغام

» حسن لبيب شاهين
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 - 9:54 من طرف عطا درغام

» إبراهيم إسماعيل إبراهيم درغام
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 - 9:53 من طرف عطا درغام

» الحفنى الحفنى عجوة
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:44 من طرف عطا درغام

» الصرف الصحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» الحنفية العمومية في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:42 من طرف عطا درغام

» نور فتحي زمان في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:41 من طرف عطا درغام

» أحن إلي خبز أمي .. ويوم الخبيز في جديدة المنزلة زمان
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:39 من طرف عطا درغام

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

حديث عن أطفال الشوارع

اذهب الى الأسفل

حديث عن أطفال الشوارع

مُساهمة من طرف عطا درغام في السبت 10 أبريل 2010 - 16:51

الدكتورمحمد رفعت الإمام في أول دراسة علمية حديثة عن أطفال الشوارع‏:‏

جذور المشكلة تضرب في عمق التاريخ المصري


السبت 19 / 12 / 2009



حوار ـ ميرفت فهد



هي ابنة طبيعية للتراكمات التاريخية وتمتد بجذورها في النسيج المصري إلي الربع الأخير من القرن التاسع عشر‏.‏ كما أمست مصدرا لإرباك الشارع المصري وقلق الحكومة وأجهزتها‏.‏ ففي أول دراسة علمية حديثة عن أطفال الشوارع هي‏'‏ تطور مشكلة الأحداث في مصر بين عامي‏1883-1949‏ يكشف الدكتور‏/‏ محمد رفعت ـ الإمام أستاذ مساعد التاريخ الحديث والمعاصر بكلية آداب دمنهور جامعة الإسكندرية ـ عن أنه علي الرغم من الجهود الحثيثة المبذولة لحل هذه المعضلة من قبل الدولة والعمل الأهلي ومجتمع البحث العلمي‏,‏ فإنها لاتزال مشكلة معلقة بدون حلول جذرية‏.‏
‏*‏ ما الذي دفعك إلي الكتابة في مثل هذا الموضوع؟

إنني مقتنع تماما بأن غاية الدراسات التاريخية تكمن في معالجة وتحليل الواقع الراهن ورسم صورة لآفاق المستقبل استنادا إلي رصيد الخبرة التاريخية‏.‏ ومن ثم ينبغي أن تنطلق هذه الدراسات من هموم حياتنا اليومية وقضايانا العامة‏.‏ وبناء علي هذا المنطق وذاك المنطلق‏,‏ تصديت لدراسة الجذور التاريخية لمشكلة أطفال الشوارع في مصر المعاصرة باعتبارها ابنة طبيعية للتراكمات التاريخية وتمتد بجذورها في النسيج المصري إلي الربع الأخير من القرن التاسع عشر‏.‏ وفي الواقع‏,‏ تعد مشكلة أطفال الشوارع من القضايا الشائكة الخطيرة في المنظومة المجتمعية والأمنية المصرية‏.‏ وأمست مصدرا لإرباك الشارع المصري وقلق الحكومة وأجهزتها‏.‏ وبرغم الجهود الحثيثة المبذولة لحل هذه المعضلة من قبل الدولة والعمل الأهلي ومجتمع البحث العلمي‏,‏ فإنها لاتزال معلقة بدون حلول جذرية‏.‏ وهنا تكمن أهمية رصيد الخبرة التاريخية الذي يمكن عن طريقه إدراك سلبيات وإيجابيات التجربة المصرية في مضمار تعاطي هذه الكارثة القومية‏.‏
‏*‏ هل مصطلح‏'‏ أطفال الشوارع‏'‏ هو الأنسب لتوصيف هذه الحالة؟ أم أن هناك مصطلحات أخري
؟
أطلقت عدة مسميات علي تشرد الأطفال وانحرافهم وإجرامهم في المرحلة العمرية من السابعة وحتي الثامنة عشر‏.‏ ففي الأدبيات هناك مصطلحات شتي لتوصيف هذه الظاهرة نذكر منها‏:‏ أبناء السبيل وغلمان الشوارع وصبيان الشوارع‏,‏ والأطفال المشردون والأطفال بلا مأوي والأطفال اللقطاء وأطفال الشوارع‏.‏ أما في التشريعات‏,‏ فقد استخدم المشرع المصري مصطلح‏'‏ الحدث‏'‏ وهو الصغير قبل الثامنة عشر ومن ثم لا يعامل قانونا معاملة البالغ الرشيد‏.‏
وقد قسم المشرع المصري الأحداث إلي ثلاثة أنواع‏:‏ أولا‏:‏ الأحداث المجرمون وهم الذين يرتكبون جرائم تندرج من المخالفة إلي الجنحة فالجناية‏.‏ ثانيا‏:‏ الأحداث المشردون وهم الذين يحترفون أعمالا مختلفة بدون رخص‏.‏ ثالثا‏:‏ الأحداث المعرضون للانحراف أو التشرد وهم يتكونون من المهملين والضالين والأبناء غير الشرعيين وذوي العاهات‏.‏
*‏ ما تقييمك لظاهرة‏'‏ أطفال الشوارع‏'‏ في مصر؟
أطلق الباحثون علي حياة الشارع وتداعياتها‏'‏ مدرسة تعليم الإجرام‏'.‏ وقد أثبتت الدراسات التاريخية أن ظاهرة أطفال الشوارع تضرب بجذورها في عمق التاريخ المصري إلي الربع الأخير من القرن التاسع عشر‏.‏ ولا يمكن اجتزاؤها من السياق المجتمعي إذ إنها مرتبطة عضويا بأزماته وانتكاساته وانكساراته‏.‏ وقد اتسمت التجربة المصرية عموما بمعالجة الأعراض دون اجتثاث الجذور‏.‏ كما افتقرت إلي وجود إستراتيجية إصلاحية ثابتة ورؤية شاملة وجهود متكاملة حتي إن التنسيق قد غاب أحيانا بين الآليات الحكومية المنوط بها معالجة المشكلة وبينها وبين القنوات الأهلية المعنية‏.‏ وعموما‏,‏ فإن مشكلة أطفال الشوارع مازالت معلقة بدون أية حلول جذرية‏.‏ وبمرور الوقت تزداد تعقيدا وضراوة وشراسة وكارثية‏.‏
‏*‏ ما رد فعل الرأي العام علي استفحال ظاهرة‏'‏ أطفال الشوارع‏'‏ وبروز خطورتها؟
تعالت أصوات النخبة المثقفة لإنقاذ أطفال الشوارع من واقعهم ومصيرهم المأساوي وإعدادهم للعطاء والبناء في المستقبل‏.‏ إذ إن الطفولة من أكبر عناصر الثروة القومية التي يجب الالتفات إليها قبل الالتفات إلي أي شيء آخر لأنهم عماد الثروة الأولي والمادة الأولية المقبلة‏.‏ فمنهم مادة الجيش ومادة المدرسة ومادة المؤسسات الحكومية ووظائفها‏.‏ وهم الخامات التي يعتمد عليها في بناء البلد‏.‏ فالأطفال عموما هم الاحتياطي البشري الهائل للدولة‏.‏ وحسب قول الإصلاحي الكبير محمد علي علوبة‏:'‏ الطفولة هي أساس الشعوب وعمادها‏.‏ فمن تركها تحت الظروف القاسية وأسباب الانحلال المتنوعة فقد قتل أمته ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا‏'.‏
‏*‏ إذن‏..‏ ما الأسباب والظروف التي تدفع الأطفال إلي ارتياد سبيل الإهمال والتشرد والمرور بالتسول ثم الانزلاق أخيرا إلي هاوية الجريمة؟
تتسم جذور المشكلة بالتعدد والتشعب والتداخل لدرجة يصعب معها الفصل بين ما هو ذاتي وما هو موضوعي‏,‏ أي ما يتعلق بظروف الطفل في محيطه الأسري والمجتمعي ومراحل تحوله من طفل صغير بريء إلي متشرد ثم مجرم محترف خطير‏.‏ ولكن هناك إجماعا علي أن الفقر يعد القاعدة العريضة التي تتأسس عليها هذه المشكلة‏.‏ وتشغيل الأطفال مع القسوة في المعاملة يدفعهم إلي حياة الشرود سعيا وراء تلبية غرائزهم وميولهم‏.‏ بيد أن أسوأ الأسباب هو تقويض دعائم الأسرة وتفكيك روابطها‏.‏ كذلك فساد الوالدين أو أحدهما وضعف الوازع الديني وعدم احترام أعراف وعادات وتقاليد المجتمع‏.‏ كما عجزت مؤسسات الدولة من ملاجئ وإصلاحيات عن استيعاب روادها من المشردين والمهملين وصغار المجرمين‏.‏ إذن اشتركت الدولة والمؤسسات والأفراد بدرجات متفاوتة في خلق وتكريس مشكلة أطفال الشوارع حتي صارت وصمة في الجبين المصري




لكن هل كانت هناك محاولات لإزالة هذه الوصمة من الجبين المصري؟
رأي البعض أن الحل الأمثل يكمن في الأمان الاجتماعي أي حق الإنسان في ثالوث الحياة والتعليم والعمل‏,‏ شريطة أن يكون هذا عن طريق الحق والشعور به لا عن طريق الإحسان والشعور بالمهانة في سبيله‏.‏ ونادي البعض الثاني بتجذير ثقافة التكافل‏.‏ ونادي آخرون بالتضامن الاجتماعي خصوصا أن المجتمع المصري ينقسم إلي أقلية ثرية وأكثرية فقيرة‏.‏ ونادوا بضرورة أن يكون الفرد للجميع والمجتمع للفرد‏.‏ ويستنبط من الرؤي آنفة الذكر أنها رهنت حل المشكلة بمكافحة معضلة الفقر‏.‏ كما اتفقت الآراء علي أولوية إصلاح الكيان الأسري داخل البيت وخارجه‏.‏ فالأسرة تمثل النواة الأولي في بنية المجتمع وتشكل في حد ذاتها المجتمع بصورة مصغرة وإصلاحها يعد إصلاحا للمجتمع بأكمله ونهوضا به‏.‏ وعموما‏,‏ فإن مشكلة أطفال الشوارع مازالت موجودة وتزداد تعقيدا برغم كل الجهود التي بذلتها الحكومات المصرية والنشاطات الأهلية لمعالجة هذه المشكلة‏.‏
*‏ كيف واجهت الدولة مشكلة أطفال الشوارع تشريعيا؟

في البداية‏,‏ يجدر تسجيل حقيقة مهمة وهي أن مصر تأتي في طليعة البلاد التي اهتمت بإنقاذ أطفال الشوارع من وهدة الإجرام والتشرد علي المستوي التشريعي‏.‏ وفي هذا الميدان‏,‏ تأثرت المدرسة التشريعية المصرية برافدين أساسيين‏:‏ أولهما ميراث خبرة الشريعة الإسلامية‏.‏ وثانيهما حصاد فلسفة النظريات العقابية الحديثة‏,‏ لاسيما ترسيخ آلية الإصلاح والتهذيب وإحلالهما محل القمع والانتقام‏.‏ وميز المشرع المصري بجلاء بين فئة الأحداث المجرمين وبين فئة الأحداث المشردين‏.‏ واستن قانونا خاصا بكل فئة ينظم أحكام عقابها ومعاملاتها التقويمية‏.‏ وتجدر الإشارة إلي أن التشريع للفئة الأولي قد اتسم بطبيعة جنائية عقابية مخالفات وجنح وجنايات علي عكس النوع الثاني الذي اتصف بخاصية علاجية‏.‏ كما أن التشريع الجنائي قد سبق نظيره الوقائي‏.‏
‏*‏ ما القوانين الخاصة بكل فئة من الأحداث؟

بالنسبة للأحداث المجرمين‏,‏ صدر أول قانون للعقوبات في مصر في‏13‏ نوفمبر‏1883‏ متضمنا‏7‏ مواد في بابه الخامس عن الأحداث المجرمين‏.‏ وتمثل هذه السباعية الأساس المرجعي لجميع التطورات التشريعية اللاحقة‏.‏ وقد ظل هذا القانون ساريا لما يناهز العقدين من الزمان حتي ألغي بموجب القانون رقم‏3‏ لسنة‏1904‏ الذي اختص بابه التاسع بالمجرمين الأحداث‏.‏ ويعد هذا القانون خطوة إيجابية علي درب معاملة الأحداث المجرمين في مصر‏.‏ وقد ظل العمل به أكثر من‏3‏ عقود حتي صدور القانون رقم‏58‏ لسنة‏1937,‏ حيث شغل المجرمون الأحداث الباب العاشر المكون من‏10‏ مواد‏.‏ وفي‏9‏ مايو‏1908‏ صدر أول قانون خاص بالأحداث المشردين في مصر‏.‏ وظل العمل بهذا القانون حتي صدر القانون رقم‏124‏ لسنة‏1949‏ الخاص بالأحداث المشردين‏.‏ ويعد هذا القانون علامة تشريعية فارقة في ميدان الأحداث المشردين حيث وازنت مواده بين فلسفتي العقاب والإصلاح‏,‏ لاسيما وأنهم صغار لم ينضجوا بعد ومن ثم لا يحسنون الاختيار والسلوك‏.‏
‏*‏ كيف سار تطبيق هذا الإطار التشريعي النظري؟ وإلي أي مدي؟

نجم عن تدشين قانون العقوبات المصري عام‏1904‏ تأسيس أول محكمة للأحداث بالقاهرة في عام‏1905‏ ثم في الإسكندرية عام‏1906‏ وفي عام‏1921‏ خصص القضاء المصري نيابة للأحداث تتبع محكمتيهم في القاهرة والأسكندرية‏.‏ كما ترتب علي صدور قانون الأحداث المشردين رقم‏140‏ لسنة‏1949‏ صدور قانون الإجراءات الجنائية رقم‏150‏ لسنة‏1950‏ مخصصا للأحداث‏22‏ مادة استهدفت الابتعاد بهم عما يتخذ حيال المتهمين الكبار من إجراءات قبض وتحقيق وحبس احتياطي ومحاكمة‏,‏ بغية الأخذ بأيديهم وتجنيبهم خطر الانزلاق في هاوية الجريمة‏.‏ وقد مس قانون‏1950‏ قضية الأحداث بإيجابية وفاعلية في أدوار التحقيق والمحاكمة والتنفيذ‏.‏
‏*‏ كيف سارت آلية تنفيذ أحكام القوانين الخاصة بالأحداث؟

في عام‏1894,‏ اتخذ هاري كركنشنك ـ مفتش السجون المصرية ـ أول تدبير بجمع هؤلاء الأطفال السجناء في مكان خاص بهم صار يسمي‏'‏ إصلاحية الأحداث‏'‏ بالإسكندرية‏.‏ وبرغم ذلك لم يكن نظامها يختلف عن نظم السجون في شئ‏.‏ وفي عام‏1907,‏ أنشأت الحكومة المصرية إصلاحية للفتيات المنحرفات والمشردات في حلوان‏.‏ وفي العام التالي‏,‏ أسست إصلاحية الجيزة من مبنيين‏.‏ وقد انتقل إليها الأحداث حيث أقام الذكور في أحدهما وأقامت الإناث في الآخر‏.‏ وفي مايو‏1920,‏ أنشأت وزارة المعارف مدرسة الحقل الصناعية بالجبل الأصفر لإيواء الأحداث المشردين المحكوم عليهم بموجب قانون‏1908‏ وفي عام‏1925,‏ أشرفت مصلحة السجون عليها ونقلتها في العام التالي إلي الخانكة بالمرج وصارت تسمي‏'‏ إصلاحية الأحداث بالمرج‏'.‏ وفي عام‏1928,‏ أنشأت مصلحة السجون إصلاحية الأحداث بالقناطر لتقوم بإعداد ما يلزم السجون من غزل القطن‏.‏
‏*‏ هل يوجد صدي لظاهرة أطفال الشوارع في الدراما المصرية؟
تطرقت السينما المصرية إلي التصدي بشكل مباشر أو غير مباشر إلي ظاهرة أطفال الشوارع وما يرتبط بها من تسول وبطالة ورذيلة‏.‏ كما تطرقت إلي عالم الإصلاحيات بكل سلبياته والقنوات التي تغذي تيار التشرد والإجرام مثل الطفل اللقيط وابن السفاح‏.‏ وهناك عدد من الأفلام المصرية التي تناولت هذه الظاهرة إيجابيا وسلبيا منها‏:‏ ياسمين ودهب وجعلوني مجرما وأربع بنات وضابط ونحن بشر والمجرم والأبرياء والعفاريت وآه وآه من شربات وبص شوف سكر بتعمل إيه‏,‏ وبلية ودماغه العالية والجراج والاحتياط واجب وزمن العجايب وشيطان من عسل وغيرها الكثير من الأفلام‏.‏ كما قدم التليفزيون المصري أخيرا مسلسل‏'‏ أطفال الشوارع‏'.*

عطا درغام
Admin

عدد المساهمات : 918
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى